برامج الدائرة

يتفرع عن دائرة الهندسة الكهربائية خمس تخصصات وهي :

                    

انطلق برنامج هندسة الأتمتة الصناعية في عام 1994م كثاني تخصص في دائرة الهندسة الكهربائية. وتركزت أهدافه على توفير الكوادر الهندسية اللازمة لدعم الصناعة في فلسطين وتحريرها من قيود التطوير، حيث يتم من خلال برنامج هندسة الأتمتة الصناعية إعداد المهندسين لتصميم وتشغيل وتطوير أنظمة التحكم والأنظمة الصناعية باستخدام أحدث تقنيات التحكم الآلي التقليدي والمحوسب. ويضم التخصص ضمن برنامجه أكثر من () مختبر ومشغل موزعة على سنوات الدراسة الخمس. ويعمل في هذا البرنامج ما يزيد عن () موظف، ما بين محاضر وباحث ومشرف مختبر. وقد بلغ عدد الخريجين منذ انطلاق البرنامج أكثر من () طالب وطالبة. 

 

يعد تخصص هندسة الأجهزة الطبية ثالث تخصصات دائرة الهندسة الكهربائية من حيث الافتتاح، حيث تم البدء في تطبيق البرنامج في عام 1997م. وقد تم إعداد خطته التعليمية لإعداد مهندسين كهربائيين متخصصين في تصميم وتطوير وفحص الأجهزة الطبية لخدمة المجتمع الفلسطيني، ولتزويد القطاع الصحي الفلسطيني بمهندسين يتمتعون بمهارات نظرية وعملية في مجال عمل وصيانة المعدات الطبية والتي تتمتع بشكل عام بحساسية كبيرة مقارنة مع معظم التجهيزات الكهربائية والإلكترونية الأخرى. ويضم التخصص ضمن برنامجه أكثر من () مختبر ومشغل موزعة على سنوات الدراسة الخمس. ويعمل في هذا البرنامج ما يزيد عن () موظف، ما بين محاضر وباحث ومشرف مختبر. وقد بلغ عدد الخريجين منذ انطلاق البرنامج أكثر من () طالب وطالبة.

 

في مطلع العام الأكاديمي 2006/2007، شهدت الدائرة انطلاق تخصص فريد آخر، وهو تخصص هندسة الاتصالات. يركز التخصص على مجالات الاتصالات والالكترونيات بما يحويه من مساقات تخصصية مختارة بعناية شديدة لتلبي احتياجات المجتمع الفلسطيني من المهندسين في هذه المجالات، وبما يحقق للخريجين فرص عمل وفيرة في السوق المحلي والعربي والدولي. يهدف البرنامج إلى تزويد القطاعات التي تقدم خدماتها في مجالات الاتصالات (السلكية واللاسلكية) والبث المرئي والمسموع وشبكات الحاسوب بكادر هندسي يتمتع بمهارات نظرية وعملية قادرة على تطوير هذه القطاعات. يضم التخصص ضمن برنامجه أكثر من () مختبر ومشغل موزعة على سنوات الدراسة الخمس. ويعمل في هذا البرنامج ما يزيد عن () موظف، ما بين محاضر وباحث ومشرف مختبر. وقد بلغ عدد الخريجين منذ انطلاق البرنامج أكثر من () طالب وطالبة.

   

تم إطلاق هذا البرنامج عام  2011استجابة للاحتياجات المحلية والعالمية في توفير الكوادر البشرية والخبرات العلمية والحلول التقنية ذات العلاقة بالطاقة الكهربائية، وذلك من خلال ثلاث مسارات متخصصة وهي: نقل وتوزيع الطاقة، إدارة وإنتاج الطاقة المتجددة، والتمديدات الكهربائية. ورغم حداثة التخصص إلا أنه يشهد تطويراً سريعاً وممنهجاً للوصول به إلى مكانة مميزة تكاد تفوق البرامج المشابهة على مستوى الوطن. إذ يضم التخصص ضمن برنامجه أكثر من () مختبر ومشغل موزعة على سنوات الدراسة الخمس. ويعمل في هذا البرنامج ما يزيد عن () موظف، ما بين محاضر وباحث ومشرف مختبر.