دائرة الهندسة الميكانيكية وبالتعاون مع الفرع الطلابي “IMECHE” تنظمان حفل يضم خريجي الفوج الثاني من تخصّص هندسة تكنولوجيا البيئة

نظمت دائرة الهندسة الميكانيكية لطلبة هندسة تكنولوجيا البيئة وبالتعاون مع الفرع الطلابي "IMECHE" حفل يضم خريجين الفوج الثاني من هذا التخصص.

ابتدأت مُقدمة الحفل المهندسة "هبه اسليمية" الحفل مُرحبةً بالسيّد عميد كلية الهندسة الدكتور نافذ ناصر الدين ورئيس دائرة الهندسة الميكانيكية الدكتور إياد الهشلمون ورئيس وحدة الطاقة والبيئة الدكتور زهدي سلهب وأعضاء الهيئة التدريسية الذين شاركوا في هذا الحفل"، حيث لاقت الفعالية الحضور المتميز من قبل طلبة التخصص.

بدأت المهندسة هبه بالحديث عن أهمية وجود هذه اللقاءات خلال الفصل الدراسي لما تُعزّزه من تواصل بين الدفعات وتوطيد العلاقات وترابطها بين الطلاب، والذي بدوره يعطي دافع لدى الطالب للتميز في التخصص، حيث يعتبر الطلبة بمثابة سفراء متوهجين ينقلون صورة حسنة عن التخصص والجامعة للمجتمع.

ألقى عميد كلية الهندسة "د. نافذ ناصر الدين" كلمته ورحّب بأعضاء الهيئة التدريسية وشكر كل من قام على دعم هذا الحفل، وأضاف بأنّه على استعداد تام لتقديم أية مساعدة لدعم مثل هذه اللقاءات، وقال بأنّه فخور بالتخصص وبمخرجاته ونجاحاته وتميزه بحصوله على المركز الأول على مستوى كليه الهندسة بالمعدل التراكمي للخريج، وتوقّع أن يزداد الإقبال على هذا التخصص بقوة كما بدأ بجهود الطلاب وتميزهم وإبداعهم. كما وأكّد رئيس دائرة الهندسة الميكانيكية أنّ القسم يضم أفكاراً إبداعيةً ومتميزةً، وطاقة تُنبّئ بنجاح وتفوق وتميز هذا التخصّص.

ألقى الدكتور "حسن صوالحه" مشرف تخصص هندسة تكنولوجيا البيئة كلمته مرحباً بالهيئة التدريسية، وبارك للخريجين سعيهم وجهودهم، وأعرب عن فخره بهم وأشاد بأنهم يتحملون مسؤولية نقل هذا التخصص بالصورة المشرقة للمجتمع، وأنهى كلامه ببيت من الشعر يتضمن بفحواه أهمية العلم والمتعلم بصورة شعرية رائعة، وأكّد على الطلبة الجُدد بضرورة التواصل معه بشكل مباشر وعبر وسائل التواصل المتوفرة في الجامعة.

بعد ذلك تم تكريم الطلبة الخريجين وتقديم هدية رمزية لهم، وكخطوة مُقابلة قدّم الطلبة الخريجين للهيئة التدريسية هدية رمزية مثمنين لهم جهودهم ودعمهم لهذا التخصص، وشاكرين لهم حسن تعاونهم ودعمهم المتواصل رغم كل المعيقات التي كانت في طريقهم.

وفي الختام قدّمت الطالبة الخريجة "رهام ابو منشار" من تخصص هندسة تكنولوجيا البيئة كلمة الخريجين حيث بدأت بسرد رحلتها منذ أن كانت في السنة الأولى والمصاعب والتحديات التي واجهتها وكيف تغلبت عليها وصولاً لتحقيق الهدف والغاية المُتمثلة بتخرجها وتميّزها بمشروعها كثمرة حصاد لهذا الجهد، مُبديةً رأيها في هذا التخصص، وأنها تنصح كل من يسألها بالالتحاق بهذا التخصص كونه تخصص متميز ورائع وجديد بنفس الوقت.

ثم قامت الطالبة "ليلى أبو الفيلات" بعمل مسابقة سريعة للطلاب وتقديم الجوائز للطلبة الذي أجابوا بالشكل الصحيح، ومن بعدها توجه الحضور للضيافة وأنهى الطلاب الحفل بكتابة أطيب الأمنيات للخريجين على دفاترهم المُقدمة كهدية لكل مهندس بيئي مُتوقّع تخرجه في العام 2017.

 

Undefined